أوبرا طرح البحر

أوبرا باللغه العربيه تقدم لأول مره

 تدور أحداث الروايه بإحدى البلدان وبجانب أحد شواطئ المدينه المطله عليها حيث مجتمع الصيادين الذين يتعايشون مع بعضهم البعض فى حب ووئام وسلام ويعتمدون على البحر كمصدر رزقهم .

ومع التفاوت والتباين بين هذه الشخصيات إلا أنهم يجتمعون على حب الخير والوئام

تبدأ أحداث الروايه بموسيقى المقدمه والإفتتاحيه حيث نرى البحر فى العمق وأهل القريه على الشاطئ ينتظرون الصيادين العائدين من رحلة الصيد بشغف شديد وترقب بعد عاصفه شديده كادت أن تغرقهم مما أثارة قلق الأهالى وخوفهم على أبناءهم مع دعواتهم لهم بالعوده سالمين .

تظهر المراكب من بعيد يراها أهل القريه يفرحون ويحمدون الله على ذلك

يبدأ الصيادين فى النزول ويلتقون بأهلهم وذويهم ويحكون لهم المغامره وماتعرضوا له من أعاصير وعواصف كادت أن تطيح بهم لولا عناية الله وحكمة الريس على الذى يعتمد عليه شيخ التجار ويعتبره ولده مما يثير غضب رامى وغيرته وهو شاب يهيم حبآ فى سلمى إبنة شيخ التجار ويرى أنها ووالدها يميلون إلى على لما يتمتع به من شهامه ورجوله وأمانه شديده فى الحفاظ على أموال ومراكب شيخ التجار .

يقرر رامى أن يدبرمكيده لعلى للإيقاع بينه وبين شيخ التجار وإبنته ويخلو له الحال مع سلمى ليتزوجها ويساعده فى ذلك عصابته البلطجيه .

تبدأ خيوط علاقة الحب بين على وسلمى من خلال موقف بسيط ينتهى به المشهد الأول .

المشهد الثانى

يظهر رامى بالسوق متمردآ وكاسرآ لكل قواعد النظام والأدب المتعارف عليه بالقريه ويحاول على على تهدأته إلا أنه يرفض ذلك ويتوعده وينصرف .

تظهر سلمى بالسوق فيراها على ويقترب منها ليتقابلا فى حاله من النشوه وسط فرحه من الأصدقاء بهذا اللقاء وبداية شرارة الحب بينهما وسط ترقب شديد من رامى وعصابته حيث يتفقون على تدبير مقلب ومكيده لعلى للإيقاع بينه وبين شيخ التجار وسلمى كى يستأثر هو بقلبها  ويفوز بها . ينصرف الجميع ويبقى على فى حالة النشوه ويغنى أغنيه يتمنى فيها أن تكون سلمى من نصيبه وفى هذه الأثناء يتحرش به رامى وعصابته ويلتفون حوله ويكيلونه ضربآ ويخلعون عنه ثيابه وبعض أشياء خاصه به ليلقونها فى منزل شيخ التجار لتلتثق به جريمة السرقه التى ينوون إقترافها .معتقدآ بأن الجو سيخلوله للتقدم لطلب يد سلمى وينتهى الفصل الأول

الفصل الثانى

يبدأ الفصل الثانى برامى وعصابته فى منزل شيخ التجار فى الظلام يقومون بالسرقه ووضع الأشياء الخاصه بعلى حتى تلتصق به التهمه . وتكتشف السرقه وسرقه الجوهره الثمينه ويتهم على بذلك وتستدعى الشرطه وتبحث عن الدليل والبصمات ويتم القبض على على .

تصدم سلمى بالمفاجأه وتندب حظها فى خيبة أملها فى على بينما هو فى الجانب الآخر فى الحجز ومدافعآ عن نفسه .

يتغير المشهد وتظهر الشرطه أثناء البحث حتى إكتشفوا السارق الحقيقى هو رامى وعصابته ويتم القبض عليهم والإفراج عن على .

يفرج عن على وأثناء خروجه يذهب تجاه البحر حيث ذكريات اللقاء الأول مع سلمى ليجدها هناك ويتبادلا الغزل العفيف وكلمات الحب الرقيقه والأمل فى بكره والمستقبل الوردى الذى ينتظرهم ويفاجأا بأهل القريه يتوافدون من كل جانب فرحين ومهللين ومرددين بأن الحب داخلهم وهو الكنز الذى يعيشون به وأن لاوجود للكره والحقد والظلم وأن الحياه تعاش بالحب والخير والصدق .

وتنتهى الروايه